مسودة مشروع قانون الانتخابات: ضبط شروط الترشح لمختلف المواعيد الانتخابية - Dooka News
أخبار

مسودة مشروع قانون الانتخابات: ضبط شروط الترشح لمختلف المواعيد الانتخابية

تحدد مسودة مشروع القانون العضوي للانتخابات المعدل والمتمم الشروط الواجب توفرها في الترشح لمختلف المواعيد الانتخابية بدءا بالمجالس المحلية البلدية والولائية فالبرلمان بغرفتيه وصولا الى منصب رئيس الجمهورية.

وتتضمن الوثيقة التي تم توزيعها مؤخرا على الأحزاب السياسية، في مستهلها ،تحديدا لبعض المفاهيم المتعلقة بالعملية الانتخابية، حيث تعتبر المترشح “كل شخص يتقدم للانتخابات تحت غطاء حزب سياسي أو بصفة مستقلة”.

وفي هذا الشأن تشترط المسودة في المترشح الى المجلس الشعبي البلدي أو الولائي أن “يستوفي الشروط المنصوص عليها في المادة 182 من هذا القانون العضوي و”يكون مسجلا في الدائرة الانتخابية التي يترشح فيها” ومن من بينها “أن يكون بالغا ثلاثا وعشرين (23) سنة على الأقل يوم الاقتراع و أن يكون ذا جنسية جزائرية و أن يثبت أداء الخدمة الوطنية أو إعفاء منها ، الى جانب ألا يكون محكوما عليه بحكم نهائي لارتكاب جناية أو جنحة سالبة للحرية ولم يرد اعتباره باستثناء الجنح غير العمدية الى جانب تمتعه بحسن السيرة والاخلاق”.

أما بشأن الترشح للمجلس الشعبي الوطني، فينص مشروع القانون في مادته ال198 على جملة من الشروط من ضمنها أن يكون المترشح “بالغا 25 سنة على الاقل يوم الاقتراع، و يكون ذا جنسية جزائرية و أن يثبت أداء الخدمة الوطنية أو الإعفاء منها و ألا يكون محكوما عليه بحكم ن نهائي لارتكاب جناية أو جنحة سالبة للحرية ولم يرد اعتباره باستثناء الجنح غير العمدية”.

وبذات الخصوص، تؤكد المادة الموالية (199) أنه “يعد تصريحا بالترشح ايداع القائمة التي تتوفر فيها الشروط المطلوبة قانونا على مستوى المندوبية الولائية للسلطة المستقلة”.

وبخصوص مجلس الأمة، تنص المادة 219 من مسودة المشروع على أن المترشح لهذه الهيئة يجب “أن يكون بالغا 35 سنة كاملة يوم الاقتراع، أن يكون قد أتم عهدة كاملة بصفة منتخب في مجلس شعبي بلدي أو ولائي”، لافتة الى أنه “لا يسري هذا الحكم على المجالس الشعبية والولائية في حالة عدم اتمام عضو من أعضائها عهدة كاملة”.

كما  يشترط مشروع القانون في المترشح أن “يثبت أيضا وضعيته تجاه الادارة الضريبية و ألا يكون محكوما عليه بحكم نهائي لارتكاب جناية أو جنحة سالبة للحرية ولم يرد اعتباره باستثناء الجنح غير العمدية”.

وفي سياق شروط الترشح، خصص الفصل الاول من الباب السادس للوثيقة لانتخاب رئيس الجمهورية، بداية بالمادة 243 التي تنص على أن الانتخابات الرئاسية تجري في “ظرف 30 يوما السابقة لانقضاء عهدة رئيس الجمهورية”.

وتشير المادة 247 الى أنه يعد “تصريحا بالترشح لرئاسة الجمهورية إيداع طلب تسجيل من قبل المترشح شخصيا لدى رئيس السلطة المستقلة مقابل وصل استلام”.

ومن بين ما يتضمنه التصريح بالترشح، -مثلما ورد في نفس المادة- “شهادة الجنسية الجزائرية الاصلية للمعني وتصريح بالشرف يشهد بموجبه المعني أنه يتمتع بالجنسية الجزائرية الأصلية فقط ولم يسبق له اكتساب جنسية أخرى وتصريح بالشرف يشهد بموجبه المعني أنه يدين بالإسلام”.

كما تنص ذات المادة على ضرورة تقديم تصريح بالشرف “يشهد على تمتع زوج المعني بالجنسية الجزائرية فقط  وتصريح بالشرف يشهد بموجبه المعني على الاقامة دون انقطاع بالجزائر دون سواها مدة ال10 سنوات على الاقل التي تسبق مباشرة ايداع ترشحه”، علاوة على تقديم ” تصريح علني للمعني  بممتلكاته العقارية والمنقولة  داخل الوطن وخارجه”.

ومن بين الشروط الاخرى الواردة في ذات المادة، “تعهد كتابي يوقعه المترشح يتضمن عدم استعمال المكونات الاساسية للهوية الوطنية في أبعادها الثلاثة، الاسلام والعروبة والامازيغية لأغراض حزبية” الى جانب الحفاظ على الهوية الوطنية في أبعادها الثلاثة (…) والعمل على ترقيتها و احترام مبادئ أول نوفمبر 1954 وتجسيدها واحترام الدستور والقوانين المعمول بها والالتزام بالامتثال لها”.

وتنص المادة 249 على أنه “يودع التصريح بالترشح في ظرف ال 40 يوما على الاكثر، الموالية لنشر المرسوم الرئاسي المتضمن استدعاء الهيئة الانتخابية”، على أن “تفصل السلطة المستقلة في صحة الترشيحات لرئاسة الجمهورية بقرار معلل تعليلا قانونيا في أجل أقصاه سبعة (7) إيام من تاريخ ايداع التصريح بالرشح” مثلما تنص عليه المادة 250.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى