مهرجان النجع المغاربي... فرصة لتثمين الموروث المشترك - Dooka News
ثقافة

مهرجان النجع المغاربي… فرصة لتثمين الموروث المشترك

التظاهرة تجسد قيم الدبلوماسية الثقافية بين دول الجوار

إنطلاق مهرجان النجع المغاربي في طبعته الـ 04 بولاية الوادي

تنطلق هذا المساء وعلى مدار ثلاثة أيام، ببلدية الطريفاوي ولاية الوادي، فعاليات مهرجان النجع المغاربي في طبعته الـ 04، المنظم تنسيقا بين جمعية الامل الثقافية بن قشة وجمعية واصل الثقافية الطريفاوي، حسبما أوضحه بيان لمحافظة المهرجان.

ويضيف المصدر، مراسم إفتتاح التظاهرة التي تحظى برعاية وزيرة الثقافة والفنون الدكتورة صورية مولوجي، تحتضنها الساحة المخصصة لذات الغرض في مدخل بلدية الطريفاوي، كما يعرف الافتتاح حضور رسمي وشعبي من السلطات المحلية لذات البلدية والدائرة، والقطاع الثقافي، إضافة إلى عدد كبير من الفعاليات والشخصيات، المواطنين من داخل وخارج الولاية، فيه تقدم عروض مستمدة من التراث، نشطتها فرق فلكلورية وشعراء، حضروا من الجارتين تونس وليبيا.

مهرجان النجع المغاربي، _حسب منظمينه_ يحتوي على برنامج ثري ومتنوع، يراعي خصوصيات الجهة وموروثها الثقافي و الحضاري، على غرار معرض الصناعات التقليدية ، وسهرة “السامور” التي تقدم فيها وصلات فى الشعر الشعبي، والغناء البدوي.

وقد أعد القائمين على التظاهرة، برنامج يليق بالحدث المغاربي، الذي تزامن مع العطلة الشتوية، أين سيتمتع الجمهور بعروض الفروسية وسباق صيد السلوقي و بلعبة القوس و بالمنافسات الترفيهية التى تخص الرياضات الشعبية، ناهيك عن الزرنة ورقصة النخ، وغيرها من الجلسات التراثية

على أن يختتم المهرجان في يومه الثالثة، بصباحات الشعر الشعبي ثم بعروض تنشيطية فلكلورية ، يليها اجراء نهائيات المنافسات الترفيهية فى الرياضات الشعبية ، ليختتم بحفل يتم خلاله تكريم المتوجين فى مختلف المسابقات و عدد من ضيوف المهرجان من الشعراء و الفنانين المعروفين على المستوى المغاربي، وعديد الفرق الموسيقية و الشعبية، يختم بيان محافظة المهرجان.

مهرجان النجع المغاربي، يمثل فرصة للتعريف بالمخزون الثقافي و الحضاري، الذي تزخر به الجهة و بعاداتها و تقاليدها

عماره بن عبد الله

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى