الطريقة القادرية تاريخ عريق في نشر الدين الإسلامي و المحافظة على المجتمعات الإفريقية - Dooka News
أخبار

الطريقة القادرية تاريخ عريق في نشر الدين الإسلامي و المحافظة على المجتمعات الإفريقية

الشيخ حساني : الطريقة القادرية لها تاريخ عريق في نشر تعاليم الدين الإسلامي و المحافظة على المجتمعات الإفريقية

قال شيخ المشيخة العامة للطريقة القادرية بالجزائر وعموم إفريقيا، الحسن حساني أن الطريقة القادرية “لها تاريخ عريق في نشر تعاليم الدين الإسلامي و المحافظة على المجتمعات الإفريقية”.

معتبرا في كلمته الترحيبية بمناسبة الاحتفال بزيارة وفد من أحفاد الشيخ المغيلي إلى مقر الزاوية القادرية، يومي السبت والأحد الماضيين أن الزيارة أخوية تهدف إلى إرساء وحدة إفريقية مبنية على أسس روحية.

ومن جهته أكد الشيخ قريب الله ناصر كبرى، شيخ الطريقة القادرية بنيجيريا وغرب إفريقيا، أن “الجزائر التي تعد مهد المنهج الصوفي، تسعى جاهدة بفضل مشايخها و مفكريها لاعتماد منهج لم شمل الدول الإفريقية و العربية”.

الوفد يضم أيضا باحثين ومختصين في التراث الإسلامي، حيث كان مقر المشيخة القادرية الذي يقع ببلدية الرويسات أولى محطات هذه الزيارة، أين حظي به باستقبال كبير من طرف مريدي ومقاديم الزاوية ومشايخها من مختلف ولايات الوطن، وضيوف من الجارة الشقيقة تونس، وفيها إطلع الوفد على أحد أهم القلاع المعرفية و الجهادية و الشاهدة على تاريخ الإمام المغيلي، والمحطات التي مر بها باعتبارها بوابة لنشر التصوف والطريقة القادرية من تلمسان إلى السودان.

وبذات الزاوية، وضع الشيخ حساني بمعية ضيوف الجزائر أحفاد الشيخ المغيلي، حجر الأساس لمشروع توسعة المجمع الروحي الإفريقي، للمشيخة العامة للطريقة القادرية بالجزائر وعموم إفريقيا.

وفي مساء الأحد زار الوفد بعض المعالم الأثرية و السياحية بورقلة، على غرار المتحف الصحراوي وبعض المساجد العريقة بالقصر العتيق وبحيرة ومدينة حاسي بن عبد الله.

وتأتي هذه الزيارة لوفد من أحفاد الشيخ “محمد بن عبد الكريم المغيلي” إلى ولاية ورقلة، على هامش مشاركة الوفد في أشغال ملتقى الجزائر الدولي الموسوم بـ “الحوكمة واستقرار المجتمعات الإفريقية ووحدتها” الذي نظم تحت الرعاية السامية لرئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يومي 12 و13 ديسمبر الجاري.

تجدر الإشارة الوفد وبعد إختتام الملتقى، بدأ في جولة “على خطى المغيلي” من العاصمة الي بجاية إلى مسقط رأس الشيخ بتلمسان، وبعدها إلى عين ماضي بولاية الاغواط، وبعد البلاد الورقلية، على أن ينطلق الوفد صباح الاثنين من ورقلة إلى البلاد التواتية أدرار وتيميمون.

عماره بن عبد الله

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى