تأكيد على دور الدبلوماسية الاقتصادية الجزائرية في تفعيل أجهزة التنمية الإفريقية - Dooka News
أخبار

تأكيد على دور الدبلوماسية الاقتصادية الجزائرية في تفعيل أجهزة التنمية الإفريقية

تتواصل لليوم الثاني، بجامعة الشهيد حمه لخضر بولاية الوادي، فعاليات الملتقى الدولي حول التوجهات الجديدة للدبلوماسية الجزائرية في إفريقيا في طبعته الـ 17، والذي تظمته كلية الحقوق والعلوم السياسية، بالاشتراك مع مخبر السياسات العامة وتحسين الخدمة العمومية وتحسين الخدمة العمومية في الجزائر ومخبر التحولات القانونية الدولية وأثرها على التشريع الجزائري.
وعند إعلانه عن إفتتاح التظاهرة العلمية، إعتبر مدير الجامعة البروفيسور عمر فرحاتي، أن إنعقاد الملتقى يأتي في ظروف ومتغيرات سياسية تعرفها الجزائر، ضمن حركية سياسية داخلية وخارجية ذات أبعاد متعددة ما -يتطلب كما قال- مجاراة وبحث هذا التغير والتطور وما يمكن أن تقوم به السياسة الجزائرية في الساحة الأفريقية.
في حين لفت  فرحاتي لضرورة الانتباه إلى أهمية الاستثمار في الطالب الجامعي، والتركيز على البعد البيداغوجي في العملية التكوينية، وإستفادة الطالب من مثل هذه التظاهرات العلمية، معرجا على الانجازات والنجاحات التي حققتها جامعة الوادي في السنوات الأخيرة.
وبدوره عميد كلية الحقوق والعلوم السياسية البروفيسور المكي دراجي، فقد نوه في ذات الجلسة التي حضرها عدد من الخبراء والاساتذة والطلبة والمهتمين، إن هذه الفعالية العلمية تتناول بالعرض والمناقشة عدة مداخلات متوزعة بين جملة من المحاور منها الإطار المفاهيمي للدبلوماسية الجزائرية في إفريقيا، دور الدبلوماسية الجزائرية في تعزيز الأمن والاستقرار ونشر ثقافة المصالحة والسلم بالقارة الإفريقية، ومحور الدبلوماسية الاقتصادية الجزائرية في تفعيل أجهزة التنمية الإفريقية، مسارات توطين الدبلوماسية الجزائرية في إفريقيا وآفاقها، ومحور تأثير الأحداث والتغيرات الدولية على دور الدبلوماسية الجزائرية في إفريقيا.
وفي ذات السياق وحسب مدير الملتقى الدكتور الصادق جراية، فإن الهدف من التظاهرة العلمية هو إلى تسليط الضوء على السلوك السياسي الخارجي للجزائر خاصة في القارة السمراء، مرورا بالبحث في آليات تفعيل الدبلوماسية الاقتصادية الجزائرية لتنمية الشراكة والسلم في القارة بما يخدم التنمية بجميع أبعادها في الجزائر، ناهيك عن الإشادة وتسليط الضوء على المقاربة الجزائرية في مجال مواجهة التحديات الأمنية بالقارة الإفريقية مثل مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة، والبحث في إمكانية تعميم هذه المقاربة وتوظيفها في حل مشكلات وقضايا القارة.
ويضيف جراية أنه من المنتظر الخروج مساء اليوم الاربعاء، بجملة من التوصيات الهامة من شأنها تعزيز مكانة الدبلوماسية الجزائرية، وتثمين للرؤية الواضحة للدولة الجزائرية إتجاه القارة الافريقية، ومختلف القضايا العربية والاقليمة والقارية والدولية الهامة، فضلا عن القراءة العلمية والاكاديمية لمثل هكذا ملفات.
عماره بن عبد الله

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى