الوادي: تنصيب "نور الدين سليماني" مديرا للمدرسة العليا الفلاحة الصحراوية - Dooka News
أخبار

الوادي: تنصيب “نور الدين سليماني” مديرا للمدرسة العليا الفلاحة الصحراوية

أشرف الاثنين بقاعة الاجتماعات بالادارة المركزية بجامعة الشهيد حمه لخضر بولاية الوادي، البروفيسور محمد الهادي لطرش، رئيس الندوة الجهوية لجامعات الشرق، بحضور مدير الجامعة البروفيسور عمر فرحاتي، وممثلي الاسرة الجامعية، على مراسم تنصيب  “نور الدين سليماني” مديرا للمدرسة العليا الفلاحة الصحراوية، حسبما علم من خلية الاعلام والاتصال بجامعة الوادي.
 ويضيف المصدر، يأتي إنشاء هاته المدرسة، التي يحكمها المرسوم التنفيذي رقم 16 ــ 176 المؤرخ في 14/06/2016 الذي يحدد القانون الأساسي النموذجي للمدرسة العليا، تنفيذا لتوجيهات السلطات العليا للبلاد المتعلقة بترقية و تطوير الفلاحة الصحراوية باعتبارها رافدا حقيقيا للتنمية الاقتصادية الوطنية المستديمة، وذلك من خلال هذه الخطوة التاريخية الهامة التي أقرها رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، والتي تتمثل في إنشاء مدرسة وطنية عليا للفلاحة الصحراوية بهذه الولاية الجنوبية، وهذا قصد  إثراء شبكة مدارس التعليم العالي الوطنية والاستجابة لتحديات إكتساب المعرفة والابتكار وتطوير صناعة المواد الغذائية، حيث ستكون هيكلا علميا مرافقا للصناعات الغذائية قادرا على فتح آفاق جديدة لتطوير الزراعة الغذائية المستدامة.
وأثناء مراسم التنصيب أبرز البروفيسور محمد الهادي لطرش، رئيس الندوة الجهوية لجامعات الشرق،أن هاته المدرسة ستشكل مراكز استقطاب وتطوير تكنولوجي واقتصادي مع الطموح إلى بروز أقطاب امتياز جهوية من أجل تكوين رأس مال بشري مؤهل.

 وفي ذات المراسم فقد نوه مدير الجامعة البروفيسور فرحاتي، أن مشروع المدرسة الوطنية العليا للفلاحة الصحراوية بولاية الوادي “إلا بداية لمشاريع علمية أخرى سيتعزز بها الصرح الجامعي مستقبلا ضمن رؤية مشتركة بين الجامعة و الوزارة الوصية و بتوجيهات من السلطات العليا للبلاد، سيما و أن ولاية الوادي، تزخر بمقومات واعدة فلاحيا يمكن تثمينها بالطرق العلمية و التقنية الحديثة، التي ستعمل المدرسة على توفيرها من خلال ضمان تأطير نوعي لطلبتها بالتنسيق مع السلطات الولائية”، يضيف ذات المتحدث.

وبدوره شكر السيد نور الدين سليماني، السلطات العليا في البلاد وعلى رأسها رئيس الجمهورية، الذي منحه الثقة في تولي منصب مدير المدرسة العليا للفلاحة الصحراوية بولاية الوادي، ومن خلاله لوزير التعليم العالي والبحث العلمي، وكل الحضور في مراسم التنصيب، واعدا على أن تكون المدرسة أبوابها مفتوحة، بداية من مطلع الموسم الجامعي القادم، كما سيكون لها دور مهم وفعال في إطار الشراكة مع مختلف المصالح ذات الصلة من أجل ترقية وتطوير وتثمين الفلاحة الصحراوية، وبالتالي يضيف _سليماني_ المساهمة في دعم الجهود الرامية لتحقيق الأمن الغذائي و تنويع الاقتصاد الوطني، من خلال توفير التكوين والبحث العلمي في مجال تهيئة الري الفلاحي والأمراض النباتية.

ومن جهتهم ثمن ممثلو عديد التنظيمات الطلابية و الهيئات المهنية التابعة لقطاع الفلاحة قرار رئيس الجمهورية بفتح مدرسة وطنية عليا للفلاحة الصحراوية بولاية الوادي التي ستكون، كما أجمعوا على ذلك، “لبنة عملية في ترقية التكوين في الفلاحة الصحراوية و مرافقة المتعاملين الفلاحيين ليكون قطاع الفلاحة قاطرة لتنمية اقتصادية منتجة”.

وتعتبر ولاية الوادي قطبا فلاحيا واعدا بامتياز من خلال توفر مساحات شاسعة قابلة للاستثمار في إنتاج مختلف المحاصيل الزراعية الكبرى و الاستراتيجية، إلى جانب توفر المياه الجوفية و المناخ الملائم، مما يضمن تحقيق مردودية عالية في الإنتاج الفلاحي، مع ضرورة احترام المسارات التقنية و الإرشادات الفلاحية المتعلقة بإنتاج هذه المحاصيل.

عماره بن عبد الله

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى