اليوم الوطني للمجاهد: مؤتمر الصومام "كرس" وحدة الأرض و الشعب - Dooka News
أخبار

اليوم الوطني للمجاهد: مؤتمر الصومام “كرس” وحدة الأرض و الشعب

كرس مؤتمر الصومام الذي عقد في 20 اغسطس 1956 بإفري أوزلاغن بالولاية الثالثة التاريخية، وحدة الشعب و الوحدة الترابية للجزائر، حسبما اكده يوم الثلاثاء، أستاذ التاريخ بجامعة الجزائر، محمد لحسن زغيدي.

واوضح الجامعي محمد لحسن زغيدي، خلال لقاء نظمته جمعية مشعل الشهيد بمناسبة احياء اليوم الوطني للمجاهد المصادف ل 20 اغسطس و الذي جرى بالمركز الثقافي العربي بن مهيدي، ان مؤتمر الصومام “اعطانا بلدا و شعبا و ارضا موحدة”، مضيفا ان هذا المؤتمر هو الذي اعطى الجغرافيا الحالية للبلاد.

و اشار السيد زغيدي في ذات السياق، الى اهمية الوحدة، مستشهدا بمثال “السنوات ال90 للمقاومة الشعبية منذ 1830 الى غاية 1920، عبر كامل البلاد دون الحصول على شيء”.

بالمقابل -يضيف ذات الاكاديمي- فانه بفضل الوحدة “استطعنا في ظرف سبع سنوات و نصف من الثورة التحريرية تحقيق المعجزات”.

و اضاف ان المفاوضات خلال اتفاقات إيفيان قد تمت “وفقا لخارطة طريق مؤتمر الصومام” التي وضعت “شرطا غير قابل للتفاوض” والمتمثل في الاعتراف بالأمة الجزائرية و وحدة كامل التراب الجزائري برمته بما في ذلك الصحراء.

و علاوة على توحيد الصفوف خلال الثورة التحريرية، فان مؤتمر الصومام -حسب ذات الاستاذ الجامعي- قد “اوصى الجزائر المستقلة بتعزيز الوحدة الوطنية كمبدأ ثوري”.

و خلص السيد زغيدي في الاخير الى التأكيد بانه علاوة على لوائح مؤتمر الصومام، فقد اتم تكريس مبدا الوحدة الوطنية من خلال نداء اول نوفمبر 1954، الذي يعتبر “الوحدة الوطنية لم تكن فقط مشروعة و انما كذلك مسالة حياة و وجود للجزائر”.

واج

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى